شیکار

الديموقراطية في زمن كرونا

الديموقراطية في زمن كرونا.....
اخوتي واخواتي في الدين والانسانية
في وقت عصيب وزمن اجتاح فيه فايروس كاسر مشارق الارض ومغاربها والحق بدول العالم ان لم تكن كلها فاغلبها خسائر بشرية لاتعد ولا تحصى, ومادية لم ولن يكون لها مثيل على وجه الارض حدث امر لم اجد له اي تفسير منطقي او عقلاني ولم استطع ان اتقبل ان يكون شئ اعتياديا لا يدعو للشك.
فعندما قامت دولة النروج بتسليم (الملا كريكار) الى السلطات الايطالية في هذا الوقت بالذات فهذا يقلب كل الموازين ويوضع عليه الف او اكثر من الشكوك وعلامات الاستفهام؟؟؟؟؟
هل من المعقول في وقت وظرف مثل هذا ان يكون منطقيا ان يتم فيه تسليم سجين من دولة الى اخرى وكل دول العالم اعلنت حالة الطوارئ ورفعت مستويات الخطورة لديها الى اعلى الدرجات ؟؟؟؟؟
هل من الانسانية ان تقوم بارسال رجل مسن في الستينات من عمره وهو يعاني من مرض ارتفاع ضغط الدم وداء السكر الى مكان موبوء وكل من يعمل في مجال الطب والصحة يحذر ويؤكد على ان يتم الانتباه بصورة خاصة الى كبار العمر واصحاب الامراض المزمنة من هذا الفايروس الفتاك ؟؟؟؟؟؟
ان صورة الديموقراطية التي تصدرونها للعالم اجمع كاذبة ولا اساس لها من الصحة, كل ما تقولون وكل ما تدعون بعيد كل البعد عن ماهو في نظر البشرية من ان اوربا ودولها هي الراعي الرسمي للديموقراطية ولحقوق الانسان وانا اتحداكم ان تثبتوا عكس ذلك. 
اننا في زمن عجيب ففي الوقت الذي نرى فيه دولا تناست خصاماتها وخلافاتها مع الدول الاخرى لا بل ان منهم من يرسل حاليا المساعدات والطواقم الطبية لدول كانت في يوم من الايام عدوة او بعيدة كل البعد ان تكون صديقة.
يجب على ايطاليا والنروج حكومات وشعوب ان تحذرا كل الحذر من عاقبة هذا العمل ويتوخوا الغضب الالهي فكلنا رأينا دول اوربا والعالم يلتجؤن الى الجانب الديني ويدعون كل الطوائف والاديان للدعاء والتضرع للنجاة من هذه الكارثة وعلى الاخص ما حصل مؤخرا من دعوة المسلمين الى الصلاة علنا في شوارع اوربا ورفع الاذان جهارا فهل من المعقول ان تقوموا الان باذية احد علماء المسلمين (الملا كريكار) ومعاداة اهل هذا الدين؟
انكم ان كنتم تتهمون (الملا كريكار) بالارهاب دون وجه حق فاعلموا باننا جميعا نقر ونفتخر باننا كلنا ارهابيون, ان النروج قد اهلكوا هذا الرجل طوال هذه السنين وبعد 63 محكمة تم اعلان برائته ولم يثبتوا اي من التهم التي نسبت اليه, ثم باسلوب المافيا الذي عرفت به ايطاليا على صعيد دولي قامت باتهام الملا كريكار ومحاكمته والحكم عليه بالسجن 12 سنة ثم وبنفس طريقة عمل عصابات المافيا تقوم بعد منتصف الليل بالاتفاق مع النروج باستلام الملا كريكار دون اعلامه مسبقا ودون معرفة اهله او محاميه الخاص. ومثل هذه الافعال الديموقراطية لم ولن تحدث في أي مكان في العالم عدا ايطاليا والنروج. وهنا اود الاشارة الى ان ما فعلته ايطاليا والنروج يعد و يصنف وفق المعايير والقوانين الدولية والامم المتحدة بتصرف ارهابي على مستوى دولي.
من المهم ان تعلم ايطاليا انه في حال الاساءة او ايذاء الملا كريكار فان هذا العمل سيكون له توابع و ردات فعل لا تحمد عقباها. هذا فقط ان كان يهم ايطاليا سمعتها واسمها بين دول العالم.
الكثير من الناس او الدول او الشركات بدأت تعيد حساباتها وتعمل على تغيير سياساتها التي كانت تعمل بها قبل هذه الازمة العالمية وهنا يمكنني القول ان هذا الفايروس القاتل قد اعاد للناس بعض صفاتها الانسانية واثبت لهم انهم كانو مخطئين في منهجهم وما كانوا يفعلون.ولكن النروج فيما فعلوا يثبتون وبالدليل القاطع انهم يعادون الاسلام والمسلمين, ايضا في هذا العمل هم ينفون اي صلة لهم بالديموقراطية او الانسانية.
لا اجد لنقل الملا كريكار من النروج الى ايطاليا اي تفسير منطقي سوى ان هاتين الدولتين اتفقا على ان يقوموا باعدام هذا الرجل بصورة غير الصورة المتعارف عليها ولكن النتيجة واحدة.
انا هنا ادعو كل من يتحدث باسم الانسانية ويدافع عن حقوق الديموقراطية ان يفسر لنا بشكل مقنع ماهو ضرورة هذا العمل وبالذات في هذا الوقت ؟؟؟؟
هل من المعقول ان يتهم شخص وتقام له محكمة ويحكم عليه بالسجن 12 سنة دون ان يعرف اي شئ عن محكمته او ان يكون له محامي يدافع عنه ؟؟؟؟ لا اعتقد ان الدول الديموقراطية تعترف بالمحاكمات الصورية  ولكنها قد تجد استثناءا لهذه الحالة,اما انكم تسكتون عن الحق او انكم تريدون ان تحقوا الباطل على من لا ذنب له!!!!!!
د. عباس لندن

582 جار خوێندراوه‌ته‌وه‌
29/03/2020
           
© Copyright 2020 All Rights Reserved.