کۆمەڵکاری

بەیاننامەی پشتگیریکردنی مامۆستا کرێکار

بسم الله الرحمن الرحیم

بەیاننامەی پشتگیریکردنی مامۆستا کرێکار


موسوڵمانانی خواویستی بەڕێز، شوێنکەوتووانی رێبازی پێغەمبەری پێشەوامان (صلی الله علیه وسلم) کە دەفەرموێت: "مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ…". رواه مسلم. واتە: هەرکەسێک ناسۆرییەک لەناسۆرییەکانی دونیا لەبڕوادارێک دووربخاتەوە، خوای بێهاوتا ناسۆرییەک لەناسۆرییەکانی رۆژی دوایی لێدووردەخاتەوە. 

ئاشکرایە لای بەڕێزتان پشتگیریکردنی هەر موسوڵمانێکی ستەملێکراو لەهەر پارچەیەکی جیهاندا بێت، ئەرکی سەرشانی یەکیەکی ئوممەتی موسوڵمانە، یەکێک لەمافەکانی برایەتیی دینی لەسەرمان، بریتییە لەپشتگیریکردنی موسوڵمانانی مافخوراو، بەمەبەستی سەرخستنیان و لابردنی ئەو چەوساندنەوەو ستەمکارییەی بەرانبەریان ئەنجامدەدرێ..

بەڵگەنەویستە مامۆستا کرێکار؛ وەک بڕوادارێکی خواویست و تێکۆشەرێک لەپێناوی رێبازی ئیسلامدا، زۆرینەی تەمەنی خۆی بۆ گەیاندن و خزمەتکردنی ئەم پەیامە پیرۆزە تەرخانکردووە، لەو پێناوەیشدا بەکەسێکی ماندوویینەناس دادەنرێ، لەدوای زیاتر لە (63) جار دادگاییکردنی -سەرەڕای پێشێلکردنی سەرجەم مافەکانی لەوڵاتی بەناو مافی مرۆڤداو ساغنەبوونەوەی هیچ یەکێک لەو تۆمەتانەی کە ئارایستەیکرابوون- کەچی پیلانگێڕە دوژمنەکانی ئیسلام و موسوڵمانان، هەر وازیاننەهێناو لەپیلانگێڕی و تەڵەکەبازییەکی نوێیاندا، چەندین تۆمەتی تریان بۆ ریزکردووە، ئەمجارە وەک دوا هەلیان -لەگەڵ هەڵکشانی تەمەنی مامۆستادا- دەیانەوێت (12) ساڵی تر زیندانییبکەن و دووچاری چەندین ئەشکەنجەو ئازاردانی بکەنەوە، تەنانەت هەوڵی لەناوبردنیشی دەدەن، ئەمەیش بەڕادەستکردنی لەلایەن دەوڵەتی نەرویجەوە بەئیتالیاو پاشان لەڕێگەی مافیاکانی ئەو وڵاتەیشەوە، دەیانەوێت بیدەن بەدەمی گورگەکانی کوردستانەوە.

جا داواکارین لەبەڕێزتان؛ وەک ئەرکێکی ئیمانی و دواڕۆژویستی، پشتیوانیی خۆتان بۆ مامۆستا کرێکار دەرببڕن، چونکە بەڕێزیان هەمیشە داکۆکیکارو پشتیوانێکی بەردەوامی مافەکانی موسوڵمانان بووە لەو شوێنەی، کە مافیان خوراوەو ستەمیانلێکراوە. ئەمەیش بەپێشکەشکردنی داواکاریی بەڕێزتان بەوڵاتی نەرویج دەبێت، بەمەبەستی رێگریکردن لەڕادەستکردنی مامۆستا کرێکار بەوڵاتی ئیتالیا، هەروەها بۆ ئازادکردنی و بەدەستهێنانەوەی مافە پێشێلکراوەکانی. هەروەک پێغەمبەری پێشەوامان (صلی الله علیه وسلم) دەفەرموێت: "…واَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ، مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ…" رواه مسلم. واتە: خوای بێهاوتا پشتیوانی بەندەکەی دەبێت، لەکاتێکدا ئەو بەندەیە پشتیوانیی برا موسوڵمانەکەی بکات. 

دەستەی پشتگیریی مامۆستا کرێکار
1441/7/6 كۆ - 2020/3/1 ز


بسم الله الرحمن الرحیم
بيـان تأييد ومساندة الشيخ ملا كريكار "حفظه الله"

أيها المسلمون الربانيون، يا أتباع سبيل خاتم الأنبياء (صلی الله عليه وسلم) القائل: "مَن نَفَّسَ عن مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِن كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عنْه كُرْبَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ" رواه مسلم. 

معلوم لديكم أن تأييد ونصرة أي مسلم مظلوم في أية بقعة في العالم واجب علی عاتق  كل فرد من أبناء الأمة الاسلامية، وإن من إحدى حقوق الأخوة الدينية التي تمليها علينا رابطة العقيدة الإسلامية، هو تأييدو نصرة المظلوم بقصد إزالة الإجحاف والظلم الذي يُمارس بحقهم .

ولا يخفى عليكم أنّ العالم الجليل الشيخ (نجم الدين فرج احمد) الملقب بـ (ملا كريكار) من رموز العلم الشرعي والاعتدال في الموقف والغيرة على الدين في كوردستان العرق، أوتي علما كثيرا وعميقا، و سمتا ودينا، و عقلا رشيدا، كرّس معظم عمره لتبليغ و خدمة هذه الرسالة المقدسة والتي كانت من ثمراتها الآف من الشباب الكورد المسلمين ممن أصبحوا حراسا للعقيدة وحماة للدين، هذا العالِم الذي يُعْرَف بأنّه شخص لا يكل ولا يمل، بعد محاكمته لاكثر من (63) مرة -ورغم انتهاك كافة حقوقه في الدولة التي تزعم مراعاتها لما ما يسمی بحقوق الانسان ورغم عدم اثبات أي تهمة من هذه التهم الموجهة اليه- لكن الاعداء والمتآمرين على الاسلام و المسلمين لم ينتهوا من تآمرهم، وفي مراوغة يرونها الفرصة الأخيرة لهم درجوا جملة من التهم الباطلة للقضاء عليه -وقد ناهز الشيخ الرابعة والستين من العمر- ويريدون أن يقوموا بسجنه (إثنتا عشرة) سنة أخرى، وما نقموا منه سوى أنه يقول: ربي الله، حتى يتم اسكات صوته الصادع بالحق ومن ثم تصفيته بتسليمه من قبل السلطات النرويجية الى القضاء الإيطالي، ولا يخفى عليكم ان ايطاليا بلد المافيات والنظام القضائي فيها فاسد ويتحكم بها أرباب المال ولا يمكن في هذه الحالة ضمان سلامة الشيخ (ملا كريكار) مطلقا، بل يخشى ان يتم تسليمه الى النظام العراقي، او الى السلطات العلمانية الكوردية في  إقليم كوردستان العراق، فيتم تصفيته لا سامح الله دون محاكمة، لأن هذا ديدنهم مع الدعاة الاسلاميين.

لذا نطالبكم، كواجب ايماني وأخروي أن تقوموا بالتعبير عن تأييدكم ونصرتكم للشيخ كريكار، لأنه كان دوما مدافعا ومؤيدا ومطالبا لحقوق المسلمين في أي بقعة يظلم فيها مسلم او تنتهك فيها كرامته، وهذا يقتضي منكم التقديم بطلب للسلطات النرويجية بمنع تسليمه للسلطات الإيطالية وإطلاق سراح الشيخ المعتقل واسترداد كافة حقوقه المنتهكة، مصداقا لقول رسول الله (صلی الله عليه وسلم): "…واَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ، مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ…" رواه مسلم.

   هيئة دعم و مساندة الشيخ كريكار

1441/7/6 ھ - 2020/3/1 م


بسم الله الرحمن الرحیم

بیاننامه حمایت از ماموستا کریکار

مسلمانان خداخواه گرامی، پیروان منهج پیامبر پیشوایمان (صلّی اللّه علیه و سلّم) که می‌فرماید: «…مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ…» [مسلم]؛ «هر کس اندوهی از اندوههای دنیا را از انسان مسلمانی دور کند، خداوند یکتا اندوهی از اندوه‌های قیامت را از او دور میکند.».

نزد همه شما مسلّم است که پشتیبانی و حمایت از هر انسان مسلمان ستمدیده‌ای در هر گوشه از جهان که باشد وظیفه و مسئولیت تک‌تک امّت مسلمان است، یکی از حقوق برادری دینی بر همه ما عبارتست از حمایت و دفاع از مسلمانان ستمدیده که حقشان پایمال گشته با هدف یاری دادنشان و کنار زدن ظلم و ستمی که علیه آنان انجام می‌شود.

جای هیچ گونه تردیدی نیست که ماموستا کریکار همچون مؤمنی خداخواه و فعّال در قبال منهج و حرکت اسلام بیشتر زندگی خود را به تبلیغ و خدمت به این پیام مبارک اختصاص داده و در این مسیر شخصیتیشکیبا و بردبار از خود نشان داده است. پس از 63 بار دادگاهی شدن –علی ‌رغم پایمال کردن تمامی حقوقشان در سرزمین پوشالیِ حقوق بشر و عدم اثبات هیچ کدام از تهمتهای مطرح شده- باز هم توطئه‌گران دشمن با اسلام و مسلمانان پا پس نکشیدند و در توطئه‌ و نیرنگی دیگر چندین اتّهام جدید علیه ایشان ردیف کرده و این بار به عنوان آخرین فرصت –همزمان با بالا رفتن سنّ ماموستا- می‌خواهند ماموستا را به مدّت 12 سال دیگر زندانی کنند و او را دچار شکنجه و آزارِ دوباره نمایند، حتّی آنان در صددند ایشان را به صورت کلّی از میان بردارند؛ از طریق تحویل دادنشان از سوی حکومت نروژ به ایتالیا و آنگاه از طریق مافیای این کشور می‌خواهند او را در اختیار گرگهای کوردستان قرار دهند.

اکنون از شما بزرگوار خواستاریم همچون یک وظیفه ایمانی و قیامتخواهی حمایت و پشتیبانی خود از ماموستا کریکار را ابراز کنید، زیرا ایشان حامی و پشتیبان دائمی حقوق مسلمانان بوده هر جا که حقوقشان پایمال گشته و بر آنان ستمی روا دیده شده است، این حمایت از طریق درخواست و تقاضای شما از کشور نروژ ممکن خواهد بود با هدف ممانعت از تحویل دادن ماموستا کریکار به کشور ایتالیا و همچنین آزادی و به دست آوردن حقوق تباه‌شده‌یشان خواهد بود. پیامبر رهبرمان (صلّی اللّه علیه وسلّم) می‌فرماید: «…واَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ، مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ…». [مسلم]؛ «خداوند همواره در یاری و پشتیبانی بندهاش خواهد بود، تا زمانی که او یاری‌رسان و پشتیبان برادر مسلمانش باشد».

هیئت حمایت از ماموستا کریکار
1441/7/6 ھ - 2020/3/1 م


In the name of Allah, the Entirely Merciful, the Especially Merciful.
A statement of support of Sheikh Mulla Krekar

Dear beloved Muslims, followers of our Prophet Muhammad (peace be upon him) who says:
 (مَن نفَّس عن مؤمنٍ كربةً من كُرَب الدنيا، نفَّس الله عنه كربةً من كُرَب يوم القيامة)

 Meaning: (Anyone averts a believer from a suffering in this world, Allah will surely avert him from a suffering in the Hereafter) As it is known to you all that it is appointed on us, as Muslims to support any oppressed Muslim all around the world. One of religious rights on us is to help prosecuted Muslims and remove any prosecutions facing them. Certainly Sheikh Krekar, as a pious believer and a Jihadist in the way of Allah, has been spending almost all his entire life on Islam. He has been taking to the court 63 times facing many unfair accusations without even proving them, yet the enemies of Islam and Muslims have not given up their conspiracy against him. They have fabricated many new charges against him, as their last attempt to destroy him. As he gets older, they try to sentence Sheikh Krekar 12 years in Italy facing many new pains and agonies. This is an attempt by Norway authorities to destroy Sheikh Krekar by giving him up to Italy, since Italy is notorious for its unlawful actions against refugees and foreign prisoners giving them to their states in exchange for money. Therefore, if Sheikh Krekar is given to Italy he will be given to the Kurdish militia leaders who have been trying to kill him for a long time. Lastly, we appeal you all, as a religious task, support Sheikh Krekar, since he has been supporting Muslims and Islam every time everywhere. We request you to support him by participating in a demonstration requesting Norway not to send Sheikh Krekar to Italy, and return all his basic rights. Our prophet (peace be upon him) who says: (…واَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ، مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ…)

Meaning: (Allah supports His servant, when he or she supports his or her Muslim brothers). 

Sheikh Krekar Support Authority
6/7/1441 H. -1/3/2020 G.




921 جار خوێندراوه‌ته‌وه‌
01/03/2020
           
© Copyright 2020 All Rights Reserved.